logo
Bannar Icon

الاستزراع السمكي

مساحة المياة الداخلية السودان ( انهار – خزانات – بحيرات) في حدود 2 مليون هكتار بطول كلي للنيل و فروعة في حدود 6400 كلم و السدود تمثل حوالي نصف هذه المساحة
 ( مليون هكتار) , بجانب كل المصادر النيلية اعلاة هنالك العديد من الخيران و الترع بالمشاريع الزراعية الرائدة بمساحات من بضع ألاف من الأمتار الربعه و حجم مياه بعشرات المليارات و الأعماق من 11-20 متر .
 نجد ان قنوات الري في مشروع الجزيرة تمتد بطول 5649 كلم
و عمق 7500.50 متر بجانب قنوات المشاريع الأخرى مثل : المناقل – الرهد – الجنيد – خشم القربة – السوكي. مماذكر يتضح توفر المساحات و المياه المشجعة لقيام ونجاح تربية الاسماك اذا ارتبطت بالمشاريع الزراعية ذات الصلة .
بداء نشاط تربية الاسماك بإنشاء مزرعة الشجرة التجريبية منذ عام 1953م بفكرة مشروع جونقلي وإثره المتوقع علي مصادر الاسماك بالمنطقة ( السدود ) و كذلك ألمساهمه في أنتاج الاسماك بتعويض المناطق التي تشكو قلة الإنتاج ووصول الاسماك لها مثل المناطق الزراعية بالجزيرة و المناقل و المناطق الجافة في الشرق و الغرب .
   أنشئت مزرعة اسماك بالشجرة لقربها من مناطق الزراعة و الجامعة ( كلية غردون ) انذاك لضمان التطبيق العلمي , وذلك في مساحة كلية في حدود 141.3 فدان (60 هكتار) موزعة بترع مختلفة للتوليد و الحضانة و الرعاية و التربية في مساحات مختلفة حسب الموصفات المطلوبة .
ومنذ بداية المزرعة و في الستينات و السبعينات أجريت عدة تجارب علي الاستزراع الممتد
 وقد خطط له من خلال الاستراتيجية لإدخال التقنية المناسبة ليعتمد غلي التربية Extensive  ليواكب التطور العالمي و الذي امتد نحو الإنتاج المكثف  Semi – intensiveشبه المكثفة  بالتركيز علي سمكة البلطي والدبس باستعمال أسمدة عضوية و غير عضوية Intensive  مع التغذية الإضافية من المخلفات الزراعية.
ومع امتداد العمل بالتربية لعدد من المزارع حول العاصمة وو لاية الجزيرة و الحصول علي أنتاج قليل , الا ان نشاط التربية متوقفا عن النهوض لمراحل الاستثمار التجاري لمواكبة التطور الملموس خارجيا علي الأقل بالوطن العربي وذلك لعدة أسباب.  أوضحها عدم اكتمال المعلومات الاقتصادية وبعض الجوانب الفنية مع سهولة وضعها و تقديمها للمنتج و الأهم من ذلك عدم وجود البنيات الأساسية لبعض المدخلات الإنتاجية مثل الزريعة المحسنة و المتوفرة و الأسمدة  العضوية .
و تبقي مشكلة التمويل الميسر لوضع اللبنات الأساسية لإنشاء المزارع و المعروف بتكلفتها الإنشائية العالية و تلك هي العقبة حتي نتجاوزها لننطلق الي رحاب الإنتاج التجاري الاقتصادي

مخزونان الأسماك في المياه الطبيعية السودانية

المنطقة المخــزون بالطن

1- خزان جبل أولياء

15000

2- بحيرة النوبة

5000

3- بحيرة خزان سنار

1000

4- بحيرة خزان الرصيرص

1700

5- بحيرة خزان خشم القربة

800

6- الولايات الجنوبية

140000

7- نهر النيل

2000

8- حفائر غرب السودان

2000

9- بحيرة سد مروي

5500

10- البحر الأحمر وأعالي النيل

25000

ملحــــوظـــة :- بداء الإنتاج 2009م

معدات وطرق صيد الأسماك المستخدمة في المصايد السودانية
الشباك :
الشباك السائدة هي الشباك الخيشومية  gillnets  هي الغالبة في المصايد النيلية الداخلية تتراوح أطوالها بين 50-100 متر طولا 2.500 -3.500 متر عرضا وبفتحة عينMeshsige)  )    10 سم فما فوق وهي مصنوعة من النايلون ثلاثي الفتل (Twisted nylon  ) ويحظر القانون السوداني استخدام شباك العصب    (Mono –Filament Nylon ) أما استخدام هذا النوع من الشباك في البحر الأحمر فهو محدود وقد ادخل حديثا لوجود (Coral reefs ) الشعب المرجانية حيث تستخدم في المناطق الجنوبية الضحلة لصيد الجمبري والعربي .
شباك الإحاطة( السين Seine nets )
هنالك اختلاف في التصميم بين الشباك الخيشومية وشباك الإحاطة ولكن السودانين استخدموا الشباك الخيشومية كشباك إحاطة وهي تستخدم في صيد الأسماك التي تسير في مجموعات  Shoal fishes ) ) مثل سمكة الكوارة تستخدم في صناعة الفسيخ Wet Salted fishes) ) كذلك أدخلت بعض التعديلات في التصميم لإيجاد منطقة وسيطة يمكن أن تمثل الكيس النهائي للشبكة (Cod, end)  .
شباك الجرف (Trawl nets  ):-
لم تعرف شباك الجرف في المصايد الداخلية (النيلية ) نسبة لطيعة قاع النيل ودرجة كدر الماء Turbidity) ) وأنواع الأسماك المرغوبة في الصيد والتي غالبا اسماك سطحية أو وسطية في المصايد البحرية وتستخدم الجرافات المصري في الصيد البحري للأسماك الراحلة Shoal fishes ) ) وهي تستخدم في مناطق محدودة خالية من الشعب المرجانية .
شبكة الطراحةCast net:-
وهي قطعة من الشبك المعقود باليد غالبا وعلي تصميم محدد للوصول إلي الشكل النهائي وهو شكل قمعي يعتمد علي العين الزائدة حيث يبدأ بعدد ثم بعد مساحة يضاعف العدد حتى نصل إلي الطول المطلوب . تعتبر الطراحة آلية غير اقتصادية الإنتاج حيث يستخدمها شخص واحد وفي عدة محاولات تقذف في المنطقة المحددة وتعتمد علي خبرة مستخدمها وغالبا ماتقذف في المنطقة من موقع عالي ( أشهر منطقة خزان جبل أولياء جنوب الخرطوم 60 كيلو ) في المصايد البحرية تستخدم الطراحة لجمع صغار الأسماك لتستخدم كغلف فقط أو صيد اسماك العربي والتي اصبحت الآن تصنع كفسيخ ( مملوح wet salted ) .
المجرور Troll:-
وهو عبارة عن خيط طويل يبدأ من القارب المتحرك وينتهي بسنارة (Niddle ) وغالبا مايكون بها طعام طبيعي ( سمكة عربي ) لصيد كبار الأسماك المفترسة وهو في الغالب في المصايد البحرية السودانية كآلية الصيد .
الجباد long line :-
وهو عبارة عن مجموعة من السنارات معقودة وموصولة إلي الحبل الطافح وذلك علي مسافات محكومة بالقانون وهو يستخدم في المصايد الداخلية هناك عينات من الجباد مخالفة للقانون حيث تتقارب بين السنارات مما يؤدي إلي تمزيق الأسماك وصيد الأسماك الصغيرة ( الجقو ) .
الشرك Traps:-
وهي مجموعات عدة تختلف في التصاميم بتوفر المواد المصنوعة فهناك المصنوعة من إطارات السيارات وأخري من الأسلاك الشائكة وأخري مصنوعة من مواد طبيعية مثل السعف والمنسوجة علي إطار بالحبال أو الخيوط وهذه مستخدمة في النيل والبحر . بعض هذه الشراك توجد بداخلها طعم وأخري خالية من أي طعم .
الحراب والآلات الحديدية :-
تكاد تنعدم هذه الوسائل في شمال السودان وساحل البحر الأحمر لكن في مناطق جنوب السودان يحذق بعض الأفراد بالحراب ( الكوكاب ) وهذا ناتج من طبيعة المصايد الضحلة وتوفر الأسماك ومهارة الأفراد في استخدام الحراب في الصيد .
القوارب والسفن :-
محدودية عرض النيل وروافده وعدم الميل للتنقل عند المواطن السوداني ولاعتماده علي ما حوله من المياه فان تطور قوارب الصيد لم يشهد تقدما كبير ولكن شهد تطور في الأساليب واستخدام المواد فقد بدأ باستخدام جذور الأشجار الكبيرة في صناعة القوارب بل صناعتها علي شكل طوف من توصيل مجموعة من سيقان نباتات ذات كثافة صغيرة تطفح علي الماء ويسمى بالطوف من سيقان نبات محلي يسمى الطرور ثم استخدمت الأشجار في تجهيز الأخشاب خصوصا أشجار السنط والحراز والتي صنعت منها قوارب الصيد الشراعية والتي استخدمت في المواصلات والتجارة ونقل البضائع وفي صيد الأسماك وماشهدته الصناعة من تطوير استخدام الأخشاب البيضاء المستوردة في صناعة القوارب ثم ادخال الحديد في صناعة القوارب الصغيرة والتي يتراوح طولها بين 6-8 متر والتي استخدم فيها المحرك لاحقا ( محرك خارجي وداخلي ) . أدخلت قوارب الألياف الزجاجية مع المساعدات التي دعمت بها كل من اليابان والمنظمات العالمية مصايد الأسماك السودانية والتي استخدمتها حملات حماية الثروة السمكية والترخيص . ثم أنشئ مصنع في مدنية بورتسودان رئاسة المصايد البحرية لتصنيع قوارب الألياف الزجاجية بجانب معدات أخرى وينتظر مزيد من التقدم في هذا الاتجاه بعد اكتشاف البترول في السودان .
متطلبات التبريد والتجميد :-
يشترط الأتي :-

  • الأسماك المراد تبريدها أن تكون طازجة خالية من عوامل الفساد .
  • أن يراعى في تصميم القوارب التي تستغل في عملية الصيد والنقل ومواعين الحفظ والأجهزة والمعدات التي تستعمل فيها المواد التي تقاوم التآكل والصدأ وكذلك توفر المساحات المناسبة التي تتطلبها الأغراض المختلفة وكذلك يوفر توصيلات المياه التي تؤمن النظافة الصحية .
  • حسن اختيار مواقع إنزال الأسماك وتوفير وسائل السلامة وسرعة ودقة التداول والعمل علي سرعة نقل الأسماك إلي المداخل التالية وما تتطلبه دون تعرض لتقلبات المناخ أو عوامل التلوث .
  • مراعاة الشروط اللازمة التي تتطلبها مرحلة إعداد الأسماك ومنتجاتها للتخزين وكذلك التسويق .
  • مراعاة مواصفات التصنيع لتلبية الاحتياجات المطلوبة وتوفير الوسائل الصحية للسلامة .

 
أهمية الاستزراع السمكي

 يشمل الاستزراع المائي في الوقت الراهن احد ازرع التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية وذلك للدور المتزايد الذي يلعبه في تغطية احتياجات الإنسان من بروتين وبتكاليف مقبولة .
مزايا الاستزراع السمكي :-

  • توفير إنتاج ذو قيمة غذائية عالية
  • إنتاج المزارع السمكية غير محدد بمواسم معينة
  • التحكم في نوعية وحجم الإنتاج حسب طلب السوق
  • معظم المتطلبات يمكن توفرها محلياً

مقومات الاستزراع السمكي :-
يستهلك السودان مقومات كبيرة وميزات تجعله يقع ضمن الدول المتقدمة التي تشمل بيئات جيدة وصالحة للاستزراع السمكي وذلك من خلال .

  • المناخ
  • الموقع
  • توفر الأراضي والحياة
  • السوق والأيدي العاملة

نظم الاستزراع السمكي المتبعة  في السودان

  • النظام غير المكثف ( Extensive )
  • النظام شبه المكثف( Semi intensive )

أهم أنواع الأسماك المستخدمة في الاستزراع :-
البلطي Tilapia Milo tins  
القرموط  Cat fish
الشركات العاملة في مجال الاستزراع السمكي في السودان :-

  • شركة السهم الذهبي
  • شركة دال
  • مجموعة من الأفراد

المشاكل والمعوقات الاستزراع السمكي :-

  • عدم وجود اتحاد أو جمعية عامة
  • عدم وجود مفرخات صناعية

الجهات الاستشارية :-

  • وزارة الثروة الحيوانية  والسمكية – الإدارة العامة للأسماك  - إدارة الاستزراع السمكي
  • مركز بحوث الأسماك بوزارة العلوم والتقانة .

 

Realsoft